منتديآت ملتقى بآكستآن
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملحمة حرب الحجارة = الدكتور سعيد الرواجفه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
said44
~๑ ● ● ●باكستاني جديد~๑ ● ● ●
~๑ ● ● ●باكستاني  جديد~๑ ● ● ●



مُساهمةموضوع: ملحمة حرب الحجارة = الدكتور سعيد الرواجفه   السبت أغسطس 20, 2011 10:05 pm


,


الهائمة
المظفرة







121بيتا ملحمة حرب الحجارة

________________________________________
الدكتور سعيد الرواجفه

طغى غضبي فنسمع هامسينا
ونشرب من دموع النّائحينا

نعى الهجناء أنّا قوم بؤس
حيارى من جموع التّائهينا

ألم يعلم كبير الحخم أنّا
فروع من أصول الماجدينا

فنسمو بالحقائق إن نطقنا
ونعفو إن عطفنا راحمينا

ونسطو كالذّئاب إذا نقمنا
بجوف اللّيل نهذل كاتمينا

بعنق الشّعب نحبو مثل جنّ
ونوفي ما قطعناه يمينا

نفاجيء ذا الخواجة مثل ظلّ
فندفيه ونعدو مسرعينا

نحسّس دربنا في جوف ظلما
ونخفي همسنا خوفا كمينا

ونلقى صحبنا في الغار فجرا
ألاحوا الشّوق منهم و الحنينا


يسير صحابنا من بعد عصر
إلى ثكن حوى جيشا حصينا

فيبلوا فيهم ما شاء عزم
كعقب فاجأت صيدا ثمينا

ويرتبك المعسكر دون ربط
حمير فزّها زول "السّعينا"

فيفنوا بعضهم صرعى جيافا
ويجثوا بعضهم مرعوب قينا

وتأتي نجدة في جوف درع
حديد حولهم يمشي الهوينا


فيحمل صحبنا بعض لبعض
جريحا كان أو كان الطّعينا

يلوذوا بالشّعاب رجاء يوم
يعيدوا الكّر فيه بادئينا

ونحسو عهدنا من عهد بعض
كما يحسو الحليب الرّاضعونا

ونبدأ أمرنا مع كلّ فجر
وننوي الظّهر نمسي فاعلينا

ترى أعدائنا خوّار نوقا
إذا ما حرحهم أمسى دفينا


فتلطم نسوة في التّلّ منهم
براح البين ضامرة صفينا

ومقرمة لأعقاب الزّبيب
تهدهد بالأيادي المفزعينا

ويمسي خصمنا في الهمّ يغفو
إذا أمسينا منه غاضبينا

تضيق الأرض ما دمنا عليه
ويعوي فازعا أنّى أتينا

فيصرخ قائلا أنّا عصاة
نمزّق في أمان القاطنينا


فلا يحميه منّا جمع غرب
ولا ديمونة النّقب اختشينا

فهذا الّرأس ذرّي مع كمائي
مسوّى عندهم حين ابتدينا

نجافي النّوم نسري في ظلام
ونشرب من دماء القاتلينا

نعيد الكرّ مراّ بعد فرّ
ويبقى الرّعب فيهم ما بقينا

ألم تعلم بغاث الطّير أنّا
سراة حين نمسي عازمينا


نسور الجوّ تعرفنا وتدنو
إذا ولّت جموع المدبرينا

نقارع ما استطعنا كلّ بغي
ويسقط بعضنا مستشهدينا

ونثبت في مجال الموت صبرا
إذا دار الرّحى بالطّاحنينا

فإنّ الدّمع جفّفه البلاء
وصار العزم من عطش مكينا


سنروى من فؤادك يا بلادي
وتلقى غربهم خرقى طوينا

ويرعد خصمنا من برق عزم
وتنرو كشحهم عرقا سخينا

أنا في الكرّ مثل الموت أهوي
كما تهوي حجاز القاذفينا

إذا ما الطّفل فينا دبّ يمشي
فذي الأحجاز تعرف ذا اليمينا

فهذي الحصب في السّهل تغنّي
مسوّاة تنادي الّسابلينا

وهذا الجمع في يوم التّلاقي
زحام السّوق ملأى وافدينا


فنقذف فيهم إن قام سوق
ونصمت عنهم حينا فحينا

ونخفي هاربا جاروا عليه
بعمق القلب نخفي ما رأينا

إذا ما جئنا في قوم عزالى
إلى جيش اليهود المعتدينا

رشقنا من فتات الصّخر فيهم
كرشق الطّير جيش الأحبثينا

ولو شامير نازلنا عيانا
بجند مع نفير حاشدينا


سيلوي خائفا منساب يجري
كما تجري دموع الآبقينا

وما شامير إلاّ قرد سخط
عنيد حين يؤخذ باللّيونا

إذا ما اسودّ في الجوّ القتام
تنقّيه حجار المقلعينا

نجرّعهم كؤوس الرّفض تترى
ونأبى أن نكون التّابعينا

إذا ما الخلق صفّت للنّزال
ترانا في الخطوط الأوّلينا


كأنّ الله قد صاغ البرايا
ونادى غرّهم توّا فجينا

ونادى الله في الكتّاب شئت
بإن نبقى خلاص العالمينا

فنلطم باغيا إن جاء يبغي
ونأبى أن نكون الأسفلينا

ونلبس خصمنا في كلّ فجر
لبوسا صبغه عارا وطينا

فذاك الطّفل بالأعلام يزهو
وقور الهىء مرفوعا جبينا


وإنّ شيوخنا غضب تجلّى
وإنّ صدورهم حرّى غلينا

فعزّ الدّين أوّّلهم وإبن
لخير النّاس أفعالا ودينا

بني الأغلال أبطال تصدّوا
بأعراف خلاص العارفينا

ويفشي حبّهم في كلّ قلب
كنفح الرّوح في جوف جنينا

بني حجر فلا ترفع سبابا
عليهم أو تسامر مفترينا


وإنّي قد عشقت اليوم فيهم
سريع الكرّ والحجر الرّهينا

نرى أعراسهم جنّاز موتى
تزغرد نسوهم تشجي الدّفينا


ثكالاهم تنادي اليوم عرسا
وتقري للرّجال الدّامعينا

على عكز شيوخهم تحابوا
إلى بيت الحزانى المفرحينا

لقد لاقوا زوءام الموت نشوى
ويفني الموت فرح اللّاحدينا

وتشدو نسوة في السّجن منهم
فلسطين شعاع النّفس فينا

فلسطين لك في كلّ يوم
عريس من سجلّ الخالدينا

فضمّي بين ردفيك رفاتا
وعزّيه بأنس العاشقينا

وفي الزّنزانة الظّلماء نادى
على السّجّان صوت مستبانا

تراني قد كبرت وصرت شيخا
وعينايا كما تعلم عمينا


أتخشى صوت غلّي في ظلامي
كما تخشى الزّناة مخلّقينا

فحرّر يا حجيري عقول قوم
أصابتهم بلاوي المبتلينا

فدين الله لا يقبل بوهم
ولا تقبل جموع الواهمينا

ولم يعلم بغيب الله خلق
ولم يكشف لغير المرتئينا

دعت صحراؤنا الشّرقيّ هيّا
إلى حرب نحرّر زاحفينا


دعت ولهى بنّي إليك ثأري
فإنّي قد فقدت الأفضلينا

فمزّق قلبها وانكبّ يبكي
كما تبكي الثّكالى الضّائعينا

وبدّد ثروة في غير حسنى
فجيعا وسط عهر المحدثينا

يناغي جنسه في كل ملهى
صغير رغم أنف المخلصينا

قويّ في الضّعاف بكلّ فجر
ويحني الظّهر عند الأقويينا


أنانيّ مزيج الشّرّ فيه
وعند النّفس لم يعرف قرينا

فلا قوّات نحن قد بنينا
ولا نحن الشّعوب السّالمينا

وما كنّا دعاة الحرب يوما
ولكن شرّهم أفضى إلينا

رباط الخيل أبلي من رجال
وشؤم الّرأي يبلي ما بنينا

يقوم البعض يدعو لاجتماع
يخلّط فيه فصحى والرّطينا


ترى لمّاتهم إجماع خرقى
وجعجع بالرّحى توهم طحينا

إذا ما الخطب دوّى في ارتجال
فإنّ الجمع رعدا أبكمينا

وتسري دقّة في جوف ضلع
كما دقّت طبول المجذبينا

ففرّق في الشّعوب كما تشاء
لكلّ قبيلة في المجد دينا

وكلّ بليدة أضحت تضاهي
بوهم العزّ أقوى العالمينا


ترى ذا السّرب يدعو لليسار
وذاك السّرب منتحيا يمينا

وأعظم ما رأينا من بلاء
محاباة الشّعوب الحاكمينا

فما جهل تمطّى صار مجدا
ولا حكم بأيدي النّاقصينا

ولم يبق من الأسلاف إلاّ
شعيلا باقيا بالسّرّ فينا

ويعلو في سماء العرب عرش
كما تعلو الثّريّا النّاعيشينا


بني هاشمشعاع الفجر دوما
وحادينا سليل الأكرمينا

فإنّ إمامنا عهدا تعاطى
ببشرى عهد ربّ العالمينا

ويشجي قلبه حبّ تنامى
لدار القدس أقصى المسلمينا

فينهض عازما غربا وشرقا
ينادي العدل ضدّ الظّالمينا

ويحدو عربنا صفّا تراصوا
كما رصّت صفوف الأوّلينا


ويفري حكمة في كلّ قول
وأنّ الحلم يروي ذا اليقينا

وعشق الله في الأعماق منّا
وإن نخفي نقيّ الحبّ بانا

ترى ولهاتنا أنفاس وجدى
تناجي ربّنا أن قد كفانا

ولا يفني بذات الغيب فرد
سوى شخصي وقلبي واللّسانا

وما شخصي سوى روح نقيّ
قويّ حين أبدو مستهانا


حملت النّاس في قلبي جميعا
ولم أعدل بهم حنّا وجانا

لساني قد نصبت مكان جرّ
لقول الحقّ لامدح هجينا

لتمضي سنّة النّوّام منّا
وتكشف حجبهم كشفا مهينا

ويحتاج السّلام إلى دهاة
يروا فعل المبادئ والسّنينا

وتحتاج الحروب إلى رجال
ليبنو قوة تحمي العرينا


رجال همّهم صون الشّعوب
يضحّوا بالكراسي واللّجينا

ألا لئيا بلاء ثمّ إنّ
بني صهيون تأبى أن نكونا

تنبّأ بعضهم يوما وقالوا
تدوم الحرب فينا ما حيينا
________________________________________
أنا صباؤت يا حاخام فاعلم
نحرّرها ونحن الجابرونا

فذي الزّهراء والدتي وجدّي
رسول الله خير المرسلينا

ووالدنا علي هاشميّ
وذو الفقّار سيف الزّاهدينا
حقوق المؤلف محفوظة .
يسمح الإقتباس مع ذكر المصدر والمؤلف




الهائمات العشر

الجزء الأول
من
ديوان الغرندل*

المؤلف:
الدكتور سعيد أحمد الرواجفه
*(الغرندل : وادي غرندل : وهو واد صخري في جنوب الأردن من أراضي الرواجفه قديما وكان معبرا للجيوش العربية الفاتحة في صدر الإسلام)



المقدمة:
صوت يصرخ في البريّة

يتردّد في الصحراء

يتردّى في قاع البحر

لاشئ

غير الصّدى في المقابر

وأشباح الموتى

والأرواح المنحطة


بسم الله الرحمن الرحيم


هذا الكتاب

كتب جميعه قبل نهاية عام 1988 واشترك في جائزة يوسف الخال الدولية في لندن لعام 1989واعتمد رسميا للمسابقة وفي التصفية النهائية حجبت عنه الجائزة لعدم التوافق مع شرطها الاساسي وهو أن يكون حرا وليس عموديا.


في هذا الكتاب إشارات متعدّده هنا وهناك لأحداث وقعت فيما بعدوأحداث لم تقع بعدوقد كانت تلك الإشارات سابقه لها جميعا .مضمون هذا الكتاب كاملا يدور حول وقائع عامه وليس فيه ما يتعلق بآية واقعية شخصية وهو ليس موجّه لعامة الشّارع بل للمثقفين بشكل خاص.

المؤلف:الدكتور سعيد الرواجفه
تلفون:3244484/05
خلوي:6678352/079

سجل في دائرة المطبوعات والنشر تحت رقم:
95321و841 عمان في 17 /6/1991م



المحتوى
الهائمات العشر



الإهداء....
في انتظار الغائب الحاضر.
في انتظار التغيّر الكبير....
في انتظار الأحداث الأخيرة...
في انتظار ظهور المنتظرين....
في انتظار تمزّق الحجب....
في انتظار انكشاف الأسرار
الإلهية في أحداث قدريّة...

...وتأكيد حقيقة مجلس الحرب بجوار الأقصى المباركوما فيه من ملوك وقادة وخلفهم جيوش جراره من غير جنس البشر تحت راية الإسلاممجتمعين لقول الله تعالى في أخر آية من سورة محمد :{وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم}



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
انــســان
مـشرف َ قـسم آلآدبي
مـشرف َ قـسم آلآدبي



مُساهمةموضوع: رد: ملحمة حرب الحجارة = الدكتور سعيد الرواجفه   الأحد أغسطس 21, 2011 2:24 am

يعطيك العااافيه




.

..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ملحمة حرب الحجارة = الدكتور سعيد الرواجفه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديآت ملتقى بآكستآن :: `·.¸¸.·¯`··._.· ( منتدى الاسلاآم والمسلمون ) ·._.··`¯·.¸¸.·` :: ~||. منتدى الاسلاميآت .||~-
انتقل الى: